ماذا أسقطت المجتمعات على قضايا المرأة؟
   

ماذا أسقطت المجتمعات على قضايا المرأة؟






ثمّة نقاشٌ معقود في مسألة مظلوميّة المرأة في الإسلام كدين أو في المجتمعات الإسلاميّة؛ فيذهب بعضهم إلى أنّ الإسلام نفسه لم ينصف المرأة سواء في بعض الآيات أو في الروايات والأحاديث، ويرى آخرون أنّ المسلمين زادوا في اضطهاد المرأة، فمنعوها من التعلم ومن الخروج من المنزل...



وفي منتصف القرن الماضي برزت دعوات في أكثر من بلد من البلدان العربيّة والإسلاميّة إلى "تحرير المرأة" وإلى "سفورها" وإلى كسر التقاليد التي تكبّل تعليمها وعملها... ولا شك أن تلك الدعوات كانت تعبّر، من جهة، عن واقع حقيقيّ إلى حدّ بعيد؛ لأنّ المرأة لم تنل نصيبها، لا من التعلّم، ولا من أيّ مشاركة اجتماعيّة، ولا من حقوقها الأساسيّة، مثل حقّها في قبول الزواج أو رفضه... لكنّ هذه الدعوات كانت، من جهة أخرى، متأثّرة، بالحركة النسائيّة الغربيّة في أوروبّا، أي بما يُعرف بـ "النسويّة" التي رفعت شعاراً لها المساواة التامّة بين المرأة والرجل في كلّ المواقع والمسؤوليّات، وفي كلّ ميادين العمل، انطلاقاً من فرضيّة أنّ الاختلاف الفيزيولوجيّ ليس هو الذي يحدّد المهنة أو المستقبل أو الأدوار، وإنّما الثقافة والتربية هما من يفعل ذلك. ولذا، ترى هذه الدعوات أنّ على المرأة أن ترفض هذا التمييز على أساس الفيزيولوجيا، وأن تعمل من أجل حقّها بالمساواة بحسب القدرة والكفاءة.

لقد خفت صوت "النسويّة" في العقدين الماضيين، كحركة منظّمة، لكنّ أفكارها حول "المساواة" استمرّت وتسلّلت إلى كثير من العقول، وصولاً إلى الأمم المتّحدة نفسها، وإلى منظّمي مؤتمراتها الدوليّة والإقليميّة؛ فمن هذه الأفكار بزغ فجر "الجندر" الذي لا يعني سوى "النوع الإنساني" ، الذي لا يميّز بين الذكر والأنثى على أساس فيزيولوجيّ، بل يعتبر أنّ أدوارهما المختلفة هي نتاج التربية، وليست نتاج الاختلاف في الاستعدادات الفيزيولوجيّة أو النفسيّة...

واختلف الإسلاميّون أيضاً في نظرتهم إلى المرأة؛ فذهب بعضهم إلى تشريع منعها من الخروج، ومن العمل، مهما كان نوعه. ومنهم من لم يسمح لها بأيّ مشاركة اجتماعيّة أو سياسيّة. ولا تزال بعض الدول الإسلاميّة، تمنع المرأة هذا الحقّ إلى اليوم، بما في ذلك حقّ الانتخاب وصولاً إلى حقّ قيادة السيّارة... وللأسف يتيح هذا الواقع توجيه الاتّهام إلى الإسلام نفسه، وليس إلى بعض الاتّجاهات الإسلاميّة أو بعض المفكّرين الإسلاميّين، أو حتّى بعض الحكومات التي تمنع المرأة هذه الحقوق. وغالباً ما يستخدم أصحاب الاتّجاهات الفكريّة غير الإسلاميّة هذه النماذج، للادّعاء بأنّ الإسلام لم يفعل سوى تكريس تخلّف المرأة.

لكنّ هذه التجارب ليست الوحيدة التي تعبّر عن واقع المرأة في البلدان الإسلاميّة المعاصرة. فثمّة الكثير مّما يمكن الإشارة إليه، في مشاركة المرأة في ميادين العمل المختلفة، من المؤسّسات الحكوميّة، إلى الهيئات الأهليّة والتطوّعيّة، إلى المشاركة السياسيّة كما في لبنان وفلسطين بشكل بارز.

لا شكّ أنّ التغيّرات التي تحصل في العالم على مستوى الأفكار، ووسائل الاتّصال، أثّرت على المسلمين بطرق مباشرة وغير مباشرة في نظرتهم إلى أنفسهم، وإلى المرأة، وإلى الآخر. وذهب بعض المفكرين والباحثين والباحثات من المسلمين، إلى محاولة تقليد النموذج الغربي، بل إلى محاولة تبنّي التوصيات الدوليّة، في ما يتعلق بحقوق المرأة والأدوار المنوطة بها؛ لأنّ الكثير من القوانين أو العادت والتقاليد لا تزال مجحفة بحق المرأة ...لكنّ المسألة الأساس ليست في هذا الحقّ أو ذاك. بل بين نظرتين الى المرأة، من خلال ما نسمية "إطار الانتماء". وهذا الإطار هو الذي يحدّد الحقوق والواجبات، ومهام العمل وضروراته والحاجة الفرديّة، أو الاجتماعيّة إليه. والمقصود بإطار الانتماء، المرأة كفرد أو المرأة كجزء من أسرة تنتمي إليها.

إنّ عمل المرأة في هذا العصر بات أمراً مألوفاً في معظم البلدان الإسلاميّة، باستثناء قلّة منها، وباستثناء بعض الحركات الإسلاميّة التي تمنع ذلك. وبات طبيعيّاً أن نرى مسلمات محجّبات، في معظم المهن والمواقع والمسؤوليّات، وهذا ليس موضع التساؤل أو القلق، وإن كان هناك من يشترط تحقّقه بالتزام الضوابط الشرعيّة في اللباس، أو في الاختلاط أثناء العمل؛ لكنّ الانطلاق من واقع المرأة كفرد، لن يتوقّف في قضيّة حقوقها عند أيّ حدّ. ولذا يمكن أن نلاحظ أنّ معظم ما صدر عن الأمم المتّحدة بشأن حقوق المرأة أو الطفل، أو سواهما، إنّما فعل ذلك في إطار فرديّة كلّ منهما، بحيث أطلق حرّيّة المرأة في العمل، وفي تأكيد الذات وفي المساواة، كما جعل حقّ الطفل في الحصول على الرعاية والاهتمام العاطفيّ والنفسيّ والغذائيّ؛ لكنّ هذه الحقوق للمرأة وللطفل التي صدرت بشكل منفصل، ستبدو متعارضة عندما نسأل من أين سيحصل الطفل على حقّ الرعاية والعطف والحنان، إذا لم يكن من الأمّ مباشرة! وكيف ستحقّق له الأمّ ذلك، إذا كانت تعمل ولا تتمكّن من توفير هذه الرعاية له!

أمّا الانطلاق من أولويّة الانتماء الأسريّ، فسيغيّر النظرة إلى حقوق المرأة، وسيجعل هذه الحقوق رهن العلاقات المتداخلة في الأسرة، بحيث تتكامل هذه الحقوق مع حاجات الأفراد الآخرين، أي الزوج والأولاد... ؛ أمّا خارج الأسرة، فستتبدّل أولويّات الحقوق والواجبات، لتصبح فرديّة لا صلة لها بالآخر، إلاّ في الإطار القانونيّ.


* د. طلال عتريسي - بتصرف

 
12 - 09 - 2017
القرآت : 723
القسم : القسم الثقافي


التعليقات
كن أول من يعلق على الموضوع


نرجو منكم الالتزام بإطار الانتقاد الذي لا يجرح وعدم التجاوز فى الطرح , سواء بالاستهزاء المبطن , او التجاوز على حقوق الآخرين لاختلاف وجهات النظر
الأسم: الحقل مطلوب.
البريد الألكتروني: الحقل مطلوب.خطأ في صيغة البريد الألكتروني
التعليق :
 الحقل مطلوب.أقل عدد خمسةأحرف.تجاوز العدد المطلوب.
 

 

مواضيع أخرى.... 

عاشوراء ومجتمع المقاومة

الشيخ شفيق جرادي

لطالما كان الحديث حول العلاقة بين التراث والمعاصرة، يشغل باب النخب الثقافية. إذ المفكّر الفاعل، هو ذاك الباحث عن روح الفكرة أو الظاهرة، وعلاقتها بالنبض الحيوي للناس. والنخب الفكرية الفاعلة، يستحيل عليها إلّا أن تنخرط بهموم الناس وقضاياهم. ذلك أنها من الناس كانت، وعلى هديهم تشكّلت هويتها ومقولاتها ومواقفها.

2017-10-12 07:53:28


حذر رئيس الحكومة الصهيونية، بنيامين نتنياهو، من أي مخاطر وجودية قد تواجه دولة إسرائيل، وشدد على ضرورة أن تكون الدولة على أهبة الاستعداد للتهديدات التي تهدد وجودها، ليتسنى بعد ثلاثة عقود الاحتفال بيوم الاستقلال الـ100 للدولة".

2017-10-12 07:24:48


شرعت إسرائيل بشكل رسمي في التشجيع على مظاهر العنصرية ضد العرب والفلسطينيين في مدارسها ومؤسساتها التعليمية.

2017-10-12 07:19:51




إن كُنت تنتظر الإمام عجل الله تعالى فرجه الشريف وأنت تظنّ أنّك تُمهّد له، فيما تتحكّم بحركتك نظرةٌ سطحيةٌ لظهوره عجل الله تعالى فرجه الشريف، فستكون حركتك في خطر؛ لأنّها ليست واقعية.

2017-09-20 12:01:38


آية الله الشيخ محمد تقي مصباح اليزدي (حفظه الله)
"إلَهِي أسْكَنْتَنَا دَاراً حَفَرَتْ لَنَا حُفَرَ مَكْرِهَا، وَعَلَّقَتْنَا بِأيْدِي الْمَنَايَا فِي حَبَائِلِ غَدْرِهَا، فَإلَيْكَ نَلْتَجِئُ مِنْ مَكَائِدِ خُدَعِهَا...".
يقدّم الإمام السجّاد عليه السلام في هذا المقطع من مناجاة الزاهدين حالة الخوف من الدنيا حيث ابتلينا بالمكر والخداع المصطنعَين.

2017-09-20 11:57:15


الشيخ الشهيد راغب حرب (رضوان الله عليه) (*)
تفيضُ ليالي عاشوراء بركةً، وتزخر بالعطاء، ونحن فيها أقرب ما نكون إلى الله تبارك وتعالى، وأقرب إلى الحالة التي نُقِرُّ بها عين الرسول صلى الله عليه وآله وسلم، ونتحبّب إلى آل البيت عليهم السلام بإحياء المجالس الحسينية. وهم عليهم السلام بالغوا في الاهتمام بهذه المجالس، وبيّنوا مزيد حبّهم لها. 

2017-09-20 11:51:26


قال تعالى في كتابه الكريم: {قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذًى وَاللَّهُ غَنِيٌّ حَلِيم}.

2017-09-14 07:12:27


ثمّة نقاشٌ معقود في مسألة مظلوميّة المرأة في الإسلام كدين أو في المجتمعات الإسلاميّة؛ فيذهب بعضهم إلى أنّ الإسلام نفسه لم ينصف المرأة سواء في بعض الآيات أو في الروايات والأحاديث، ويرى آخرون أنّ المسلمين زادوا في اضطهاد المرأة، فمنعوها من التعلم ومن الخروج من المنزل...

2017-09-12 08:08:33


جرت العادة على القول إنّ ثمّة عداءً بين الدين"والحبّ". ويتجلّى هذا العداء عند القول إنّه: طالما ينظر الدين إلى "الحبّ" على أنّه والشهوة شيء واحد، وينظر إلى الشهوة على أنَّها شيء خبيث ذاتياً، فالدين بالنتيجة يرى "الحبَّ" شيئاً خبيثاً أيضاً.

2017-09-12 07:57:36


الغدير: تدبير نبوي لحفظ الرسالة الإلهية

إنّ قضية (الغدير) ليست قضية تاريخية بحتة، بل إنها ملمح من ملامح الجامعية الإسلامية. وإذا ما افترضنا أنّ النبي الأكرم(صلى الله عليه وآله وسلم) لم يترك للأمة منهاجاً لبناء مستقبلها بعد عشر سنوات أمضاها في تحويل ذلك المجتمع البدائي الملوث بالعصبيات والخرافات إلى مجتمع إسلامي راقٍ، بفضل سعيه الدؤوب، وما بذله أصحابه الأوفياء من جهود، لظلّت كل تلك الإنجازات مبتورة وبلا جدوى. 

2017-09-10 08:15:38


قالت مصادر في العاصمة الفرنسية باريس ان شركات النفط الاميركية بدأت في وضع استراتيجيتها للعمل في العراق والشرق الأوسط لمرحلة ما بعد نهاية تنظيم "داعش".

2017-08-01 09:07:15


 

كتاب تعليم اللغة الفارسية 



كتاب تعليم اللغة الفارسية بصيغة فلاش


2017-09-20 11:27:13

فيديو
محاضرات نشاطات

آخر التعليقات

مؤسسة النخب الأكاديمية

وعليكم السلام ورحمة الله

الأخ هشام من الجزائر

للأسف لا تتوفر لدينا نسخة بي دي اف الرابط للكتاب بصيغة فلاش فقط متوفر على الموقع

http://alnukhab.com/index.php?rsid=1212

شكراً لتواصلكم معنا

حول دورة تعليم اللغة الفارسية

مؤسسة النخب الأكاديمية

وعليكم السلام ورحمة الله

دورة تعليم اللغة الفارسية محدودة العدد ومخصصة لطلبة الجامعات فقط شكراً لتواصلكم معنا

حول محاضرات

مؤسسة النخب الأكاديمية

وعليكم السلام ورحمة الله

الأخ حسين والأخت فطوم

بالنسبة لرابط الكتاب فهذا ما حصلنا عليه من الأستاذة مدرسة اللغة الفارسية كصيغة فلاش وليس لدينا نسخة PDF للأسف شكراً لكم ولمروركم الكريم

حول كتاب تعليم اللغة الفارسية

حسين

السلام عليكم .بارك الله بجهودكم ووفقكم .ممكن اعرف كيف استطيع الحصول على كتب منهج التدريس جزاكم الله خيرا .حتى استطيع المتابعة معكم .....مع جزيل الشكر والامتنان....

حول كتاب تعليم اللغة الفارسية

اوراق الربيع

السلام عليكم . وفقكم الله تعالى .احتاج الى تعلم اللغة الفارسيه

حول محاضرات





الأخبار من المراقب العراقي




عدد الزائرين الآن 13