الصـداقة والوفـاء/الشيـخ مصطفى قصير
   

الصـداقة والوفـاء/الشيـخ مصطفى قصير






 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

   مضامين القضايا التي ذكرت هنا متنوعة وإن كان بينها بعض المشتركات، فمنها ما يتمحور حول الاحتيال والخديعة، ومنها ما يتضمن التنكر للصداقة والصحبة، ومنها ما يتضمن خيانة للأمانة، ومنها ما يدور حول الإستغلال والنصب.

   ومهما يكن فالأمر الجامع بين هذه الحكايات والوقائع هو التنكر للأخوة والصداقة، إلا أنه ينبغي التوقف عند النقاط التالية:

   النقطة الأولى: من هو الصديق؟

   هل كل من نلتقيه ونتعرف عليه ونرافقه أو يرافقنا لفترة معينة يصبح صديقاً؟؟

   هل تتحقق الصداقة بمجرد الرفقة والإصطحاب أم أن لها مفهوماً لا ينطبق إلا على عدد محدود من الرفقاء والأصحاب؟

   لقد لاحظت أن البعض خلط بين عنوان الصاحب وعنوان الصديق، مع وجود اختلاف بينهما وإن اجتمعا في بعض الأحيان في شخص واحد، حيث أن الصاحب من تجمعنا به الأيام والمناسبات في سفر أو عمل مشترك أو مقاعد الدراسة أو ما شابه ذلك، أما الصديق فله مواصفات خاصة، ولا يطمأنّ لصداقته إلا بعد الاختبار والتمحيص.

   في الحديث الوارد عن الإمام الصادق (ع) أنه قال:

   " لا تسمِّ رجلاً صديقاً سمةً معروفةً حتى تختبره بثلاث فتنظر غضبه يخرجه من الحق إلى الباطل؟ وعند الدينار والدرهم، وحتى تسافر معه" [بحار الأنوار71/181 ]

   فلا مانع من مصاحبة كل الناس ومجاملتهم وبناء علاقات وثيقة معهم، إلا أننا عندما نريد أن نتخذ صديقاً فنأمنه على سرنا وخصوصياتنا وأموالنا فلا بد أن نختبر أمانته ووفاءه وإخلاصه وصدقه، لكي لا نقع في الوهم والإغترار ولكي لا نتفاجأ بأمور غير متوقعة وتنكشف لنا الحقيقة بعد فوات الأوان، كما حصل في القصص المذكورة.

    في هذا المجال ورد عن ع

لي(ع)  أنه قال:

   " لا يكون الصديق صديقاً حتى يحفظ أخاه في ثلاث، في نكبته وغيبته ووفاته" [ بحار الأنوار 71/163

 

 

   النقطة الثانية: التربية الاجتماعية

   هذه الوقائع التي تمثل عيّنة محدودة جداً مما يعانيه المجتمع من مشكلات تسلط الضوء على خلل في الجانب التربوي والأخلاقي، فعندما تتفشى ظاهرة الخيانة وتتلاشى مظاهر الوفاء، فلا بد أن يعود ذلك إلى جذور تربوية تمتد إلى أيام الطفولة الأولى.

 كيف نربي أبناءنا على الوفاء والأمانة والصدق؟ كيف نربيهم على القيم الاجتماعية، كيف نجعلهم يتحسسون المسؤولية عن حفظ حقوق الآخرين كما يحفظون حقوقهم بل أشد؟ وكيف نجعلهم يحبون لغيرهم ما يحبون لأنفسهم..؟

  المشكلة في غياب البرامج الت

ربوية التي تعنى بزرع القيم، أو عدم فعاليتها، خاصة في زماننا الحاضر الذي تسيطر على عالمه النزعة المادية والاهتمام بالثروة حتى بات القارونيّون كثر، واللاهثون وراء الغنى بأي وسيلة وبأي أسلوب أكثر، وهؤلاء ينظرون إلى القيم والعلاقات والصداقات والمعاملات بميزان النفع المادي فحسب، فأنت صديق عزيز عليه إذا كان ينتفع من صداقتك، ولا محل لك في اهتماماته إذا أصبحت صداقتك عبئاً عليه أو ليست بذي نفع، فلا عجب عندئذ من تنامي ظاهرة التنكر للصداقة وانتشار الغدر والخيانة، ليس مع الأصدقاء فحسب بل حتى بين أقرب المقربين، بين الأخ وأخيه.

   ولكي لا نصف المشكلة ونمضي لا بد من إطلالة سريعة على وسائل التربية على القيم، فالوعظ والإرشاد قد ينجح في إكساب المعرفة، ولا أظن ان أحداً ممن يمارس الغدر والخيانة تنقصه المعرفة، فهو لا يمارس ذلك جهلاً بالمفهوم أو جهلاً بالقبح الذي يتصف به ذلك العمل، فنحن بحاجة إلى برامج للتربية على القيم الاجتماعية، هذه البرامج تكسب الأبناء مواقف إيجابية بحسب مصطلح علماء التربية، وتكسبه ملكة أخلاقية بحسب اصطلاح علماء الأخلاق، بحيث يصبح حريصاً على الصديق عندما يكون الصديق بحاجة إليه، وحريصاً على الوفاء عندما يكون الوفاء مكلفاً، وحريصاً على الأمانة عندما يكون في أمس الحاجة لما في يده، يصبح ذلك جزءاً من شخصيته ومن قناعاته الراسخة وسجاياه الأصلية.

 

   هذه النقطة تدفعنا للعودة إلى واقعنا الأسري، لأن الأسرة هي البيئة التي تتشكل فيها النواة الأولى لشخصية الطفل وأخلاقياته ومواقفه، وتأتي العوامل المؤثرة الأخرى لتسقي تلك البذرة وتنميها وتثمّرها، أو بالعكس.

   عندما يتربى الطفل في الأسرة بين أبوين يمتلكان أصالة القيم والأخلاق الاجتماعية يكتسب الطفل منهما -دون حاجة إلى درس وتوجيه وإرشاد- كل بذور الأصالة أو القيم التربوية. يكتسب منهما الصدق والوفاء والأمانة والحرص على حقوق الآخرين والتضحية والعطاء والاهتمام بالمال العام.. إلخ.

   لا أريد أن ألغي دور العوامل التربوية الأخرى التي تترك آثارها أيضاً على تشكل شخصية الطفل، لكنني أريد أن أسلط الضوء فقط على أهمية سلوك الأبوين وممارساتهما وأخلاقهما، ودور ذلك التأسيسي.

   يكفي أن يرى الطفل أحد أبويه (الذين يمثلون القدوة بالنسبة إليه) يخلف وعداً ليسقط هذه القيمة الفطرية، أو يتنكر لحقٍ، أو يتسامح في مال الغير، وأمثال ذلك.

   هذا يعني أن التربية بالقدوة من أكثر الوسائل تأثيراً، ولذلك بعث الله سبحانه وتعالى الأنبياء واختارهم من أفضل أهل زمانهم ليكونوا قدوة لهم لتقترن الكلمة بصدق الموقف وصفاء النية وإخلاص العمل، فتقع الكلمة في القلب ولا تتلاش عند بوابة الأذُن.

 

   " لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة" [ الأحزاب/21].

   " قد كانت لكم أسوة حسنة في ابراهيم والذين معه" [ الممتحنة/4]

   فعلى كل مربٍّ سواء كان أماً أو أباً أو معلماً أن يكون قدوةً وأسوة في سلوكه وتصرفاته وفي أخلاقه ومواقفه قبل أن يكون واعظاً ومرشداً وموجهاً.

   المناهج التربوية المدرسية، عليها أن تعنى بتطوير وسائلها لكي تتمكن من زرع القيم وترسيخها ومعالجة البلاءات التي كرستها ثقافة المادة والاستغلال والأنانية.

   النقطة الثالثة: دور المقاومة والعمل الجهادي في تأصيل القيم الاجتماعية.

   للوهلة الأولى قد يثير هذا العنوان استغراب البعض، إلا ان الواقع أثبت أن العمل الجهادي المقاوم والنابع من الشعور بالتكليف والمسؤولية الشرعية، يربي المجتمع كل المجتمع على التضحية وبذل الغالي والنفيس ابتداء من عطاء الدم وانتهاء بعطاء المال والموقف، وهذه من مظاهر الوفاء المكلِف، ومن يتدرّب على هذا المستوى من التضحية للأمة وللوطن وفي سبيل الله، تزول من نفسه آثار الأنانية، ومن يعيش الآخرة باستمرار والاستعداد للقاء الله في أي لحظة تصغر الدنيا في عينه، فلا يبقى لها قيمة ليغتر بها أو ينبهر بزخرفها، ومن يتعلق قلبه بالله عز وجل ويمتلئ بحبه لن يجد الشيطان منفذاً إليه، فهو في حصن حصين من سهامه.

   فالمقاومة عطاء، والعطاء ثقافة وأخلاق وقيم تاسيسية لكل ما عداها. هذا هو الذي جعل المقاومين نماذج متميّزة عن غيرهم من أبناء مجتمعهم، في عبادتهم وفي أخلاقهم وفي محبتهم للناس وحرصهم على الوطن، وفي تواضعهم وفي صدقهم ووفائهم.

                                     

 

 
09 - 07 - 2015
القرآت : 3167
القسم : أقوال وحكم


التعليقات
كن أول من يعلق على الموضوع


نرجو منكم الالتزام بإطار الانتقاد الذي لا يجرح وعدم التجاوز فى الطرح , سواء بالاستهزاء المبطن , او التجاوز على حقوق الآخرين لاختلاف وجهات النظر
الأسم: الحقل مطلوب.
البريد الألكتروني: الحقل مطلوب.خطأ في صيغة البريد الألكتروني
التعليق :
 الحقل مطلوب.أقل عدد خمسةأحرف.تجاوز العدد المطلوب.
 

 

مواضيع أخرى.... 

* الصداقة قصر مفتاحه الوفاء وغذائه الأمل وثماره السعادة
* الإنسان بدون صداقة كالشجرة بدون بذور كالمحرك بدون طاقة
* الصديق الحقيقي هو من يذكرك بالله تعالى, ويساعدك في كسب رضاه عز وجل.
* أن تملك أموالا كثيرة فأنت غني, أما أن تملك أصدقاء أوفياء فأنت الغنى بنفسه

2016-06-19 09:46:06


* (المال والأصدقاء الأحرار), (السياسة والصدق) أعداء يصعب آتحادهم
*مهما كان الإنسان ذكيا وعبقريا يبقى عاجزا عن رؤية نفسه على حقيقتها, ومهما كان غبيا فمن السهل عليه رؤية الناس على حقيقتهم (خلقة الله لنا هكذا)
* من أعظم سلبيات الأنثى عاطفيا أنها إذا تعطشت للحب, إستقبل قلبها أول طارق 
* غالبا ما يطيل الإنسان الكلام عندما لا يكون لديه ما يقوله
* حديث الشخص عن نفسه بكثرة دليل على عدم ثقته بها

2016-06-19 09:32:53


* لا تحاول إرضاء الناس جميعا لأنه أمر مستحيل لم يفلح فيه حتى الأنبياء
* إذا بحت بسرك لغيرك فلا تلمه إن كشفه للغير, فكيف له أن يظل كتوما لسر لطالما ضقت به صدرا
* بعض البشر كالضفاضع, حتى لو وضعتهم في كرسي من ذهب كن على يقين أنهم سيقفزون للمستنقع. 
* من ليس له حساد فبالضرورة أن يكون إنسانا فاشلا

2016-06-19 09:30:38


* إذا بحت لأحد بسر, فقد أهديته أحد سهامك, فآحذر أن يرميك به يوما

2016-06-18 09:13:20


* طعنك من الخلف شهادة على أنك في المقدمة

2016-06-18 09:06:09


* أن تملك أموالا كثيرة فأنت غني, أما أن تملك أصدقاء أوفياء فأنت الغنى بنفسه

2016-06-18 08:32:49


ذهب رجل يبدو عليه الثراء ليشتري بعض الحاجيات ، ناولته صاحبة المحل أغراضه و قدم اليها ورقة من فئة العشرين دولارا ، وضعتها في درجها ، و ما كادت تسحب يدها حتى وجدت عليها اثار حبر.

2016-05-29 09:04:10


كان هناك صياد سمك .. جاد في عمله

...يصيد في اليوم سمكة .. فتبقى في بيته ما شاء الله أن تبقى
حتى إذا انتهت .. ذهب إلى الشاطيء ليصطاد سمكة أخرى
في ذات يوم

2016-05-26 09:09:34


فليتفقه الشباب

عن الباقر عليه السلام: "لو أتيت بشاب من شباب الشيعة لا يتفقه في الدين لأوجعته"1. وفي خبر آخر "لأدبته".
العلم في مرحلة الشباب
عن النبي صلى الله عليه وآله: "من تعلم في شبابه كان بمنزلة الرسم في الحجر"2. وعن الإمام علي عليه السلام: "العلم في الصغر كالنقش في الحجر".

2016-05-14 12:59:29


 

إعداد: إبراهيم منصور*


*من أمثال العرب
"بارود يوك" yock.
عام 1912 حصل تنازع بين إيطاليا والدولة العثمانية على مدينة طرابلس الغرب. وكان يرسو في ميناء بيروت زورقان حربيّان تركيّان، فأرسلت إيطاليا أسطولاً حربياً للقضاء على الزورقين، أطلق الأسطول نيران مدافعه على ميناء بيروت ومحيطه، فكانت النتيجة غرق الزورقين، وسقوط عدد من القتلى والجرحى بلغ المائتين. وكان لتركيا مدفع كبير في محلّة المنارة من رأس بيروت، فأصدر الوالي التركي أمراً إلى "المدفعجي" بقصف الأسطول الإيطالي. لكن الأخير لم يطلق النار قائلاً للوالي: "بارود يوك" أي لا يوجد بارود، فذهب قوله مثلاً.

2015-12-17 08:28:55


 

ديما جمعة فواز


السلام عليكم، اسمي حسام، عمري 24 عاماً، خرّيج كلية الحقوق، وشاب اجتماعي بامتياز. كما أنني ألتزم بواجباتي الدينية من صوم وصلاة. ولكن مشكلتي أنني لا أستطيع أن أقول الحقيقة ودوماً أنسج قصصاً من خيالي حتى بتُّ لا أملك الخيار في ذلك.

2015-12-07 08:28:09


 

كتاب تعليم اللغة الفارسية 



كتاب تعليم اللغة الفارسية بصيغة فلاش


2017-09-20 11:27:13

فيديو
محاضرات نشاطات

آخر التعليقات

الناصر المكني

السلام عليكم انا أستاذ الإعلام والعلوم السياسية بالجامعة التونسية ومؤلف كتاب الإسلام والدستور. الناشر مجمع الاطرش للكتاب المختص. تونس 2014. ارجو منكم مدي باهم المراجع او الروابط او كتب في شكل pdf حول نظرية ولاية الفقيه التي تريد ان اخصص لها درسا لطلبي بالجامعة إما في درس النظريات السياسية او القانون الدستوري. علما وان المراجع تكاد تكون مفقودة في تونس. والسلام.

حول ولاية الفقيه في القرآن والسنة والدستور الإسلامي

عبدالله

السلام عليكم كيف احصل على كتاب رقم 2؟ وهل يمكن ارساله لي عبر البريد لاكتروني ؟؟ للعلم انا في البحرين لو ذهبت اليكم لي شرائه ارجو مساعه

حول كتاب تعليم اللغة الفارسية

مؤسسة النخب الأكاديمية

السلام عليكم أخوتنا الأعزاء لتنزيل الكتاب بصيغة بي دي أف انقر باليمين على (( الكتاب بصيغة PDF)) في أعلى الصفحة

أو الرابط التالي http://www.alnukhab.com/farsibook1_flip/farsibook1.pdf

وأختر حفظ باسم ثم اختر المكان المناسب لحفظ الملف ..

الكتاب متوفر للبيع لدى سفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية في بغداد حصراً ولكم الشكر

مؤسسة النخب الأكاديمية

حول كتاب تعليم اللغة الفارسية

بدر

ارجو إرسال نسخة من الكتاب على بريدى الاكترونى ولكم جزيل الشكر

حول كتاب تعليم اللغة الفارسية

بدر

الأخ /الأخت المسؤولة … حاولت داونلود الكتاب المذكور دون جدوى ، ارجو ان مساعدتي فى الحصول عليه ، بإرساله لى على بريدى الاكتروني ولكم جزيل الشكر … تحياتي د.نافع بدر

حول كتاب تعليم اللغة الفارسية





الأخبار من المراقب العراقي




عدد الزائرين الآن 10