ليس النفط فقط بل الماء أيضا
   

ليس النفط فقط بل الماء أيضا






إذا كان ظهور النفط قد جعل من المنطقة العربية أحد المحاور الساخنة للصراع الدولي خلال العقود الماضية، فإن المياه العربية ليست بأقل خطورة من النفط، وستكون لها الأهمية القصوى في استراتيجيات العدو الصهيوني، ومن ورائها القوى الدولية، في الحقبة القادمة.

للدلالة على خطورة هذا الموضوع ، هذه بعض الأرقام المهمة التي أوردها الأستاذ عادل عبد الجليل بترجي في كتابه القيم (المياه حرب المستقبل):

● يبلغ معدل هطول الأمطار سنويا في المنطقة العربية ما بين 5 إلى 45 ملليمترا، في حين أن هذا المعدل يرتفع بكثير في الدول الأخرى، فعلى سبيل المثال : دولة مثل فرنسا، يبلغ معدل هطول الأمطار فيها سنويا بين 500 إلى 2000 ملليمتر.

● تمثل الصحاري نحوا من 43% من مساحة العالم العربي، وتشغل حوالي 600 مليون هكتار من جملة 1394 مليون هكتار.

● يقدر المخزون العالمي للمياه بحوالي 1368 مليار كيلومتر مكعب، منه حوالي 24 مليار كيلومتر مكعب مخزون المياه العذبة، أي أن نسبة المياه المالحة من المخزون العالمي هو حوالي 98% !

● يبلغ نصيب الفرد العربي من المخزون المائي نحو 1745 متر مكعب في السنة، بينما المعدل الآسيوي على سبيل المثال يبلغ 6700 متر مكعب.

● بصفة عامة، يفتقر العالم العربي إلى شبكات مياه كبيرة ومستديمة الجريان، حيث تعتبر أنهار النيل ودجلة والفرات حالات شاذة عن هذه القاعدة.

● أنهار النيل ودجلة والفرات - أهم أنهار الوطن العربي - تستمد مياهها من مصادر خارج الوطن العربي. فنهر النيل ينبع من أواسط أفريقيا وإثيوبيا، ونهري دجلة والفرات من تركيا.

● يلاحظ ظاهرة عدم الاستثمار المناسب لمصادر المياه العربية، ففي عام 1985 تم استخدام 51% من كمية الموارد المتاحة، وارتفعت هذه النسبة إلى 87% عام 000 . مما يدل على أن استثمار المياه في العالم العربي يعاني أشد حالات الضعف مقارنة بالدول والأطراف الأخرى في العالم، بل في المنطقة أيضا (إسرائيل !).

● إضافة إلى ذلك، فإن هناك أيضا إهدارا لفاقد كبير من مصادر المياه. للتوضيح : فإن إجمالي كمية موارد نهر النيل هي 124 مليار متر مكعب من المياه سنويا، وتبلغ كمية الفاقد نحو 40 مليار متر مكعب !

● يلاحظ أيضا أن أربع دول عربية فقط،، هي مصر والسودان وسوريا والعراق، تستأثر بنحو نصف مصادر المياه العربية. والخطورة في الأمر أن توزيع مصادر المياه لا يعكس بالضرورة استفادة مماثلة لها. فالسودان لا يساهم في سلة الغذاء العربية بنسبة تتناسب مع هذه الكمية من المياه .. وكذلك بالنسبة لمصر، حيث لم تتجاوز نسبة المزروع من أراضيها 4% من مساحتها !

 

 

 

نترك لغة الأرقام لنعود إلى واقعنا الحالي، ومدى علاقة هذا الواقع بمسألة المياه ضمن صراعنا المصيري مع العدو الصهيوني. لقد أدرك زعماء اليهود، منذ أواسط القرن التاسع عشر، أن تحقيق أهدافهم في تهجير ملايين اليهود إلى فلسطين لن يتم إلا بتوسيع السيطرة على أراضيها، وأن التوسع في استغلال الأراضي لن يتم إلا بتأمين كميات كافية من المياه لإروائها، وبالهيمنة الكاملة على مصادرها.

ولقد أدت الصهيونية دورا مهما في تعيين الحدود السياسية لفلسطين في عهد الانتداب البريطاني، فأدخلت كثيرا من مصادر المياه داخل حدود الدويلة الصهيونية.. بل إنه في عام 1919، بعث حاييم وايزمن زعيم الحركة الصهيونية برسالة إلى لويد جورج رئيس وزراء بريطانيا طالب فيه بضرورة أن يضم المشروع اليهودي في فلسطين كل من حوض نهر الليطاني، وجبل الشيخ الذي به منابع نهر الأردن واليرموك.

ومن المعروف اليوم، أن مصادر المياه في فلسطين المحتلة تكاد لا تسد الحاجات الحالية للدولة الصهيونية، فمسألة البحث عن مصادر إضافية مضمونة للمياه جزء من الإستراتيجية الصهيونية، وقد ذكرت صحيفة (هآرتس) في سنة 1978 أنه "إذا لم يجر عاجلا تطوير سريع للموارد المائية الموجودة، فسيحدث نقص بمقدار 400 إلى 450 مليون متر مكعب من المياه خلال العقد التالي، كنتيجة للزيادة في عدد السكان...".

13

مجرى ومنبع نهري دجلة والفرات

وهاهي إسرائيل اليوم تحاول أن تثبّت قدميها في أرض الرافدين في ظل الاحتلال الأمريكي، وهاهي تحاول - مع حليفتها أمريكا - ابتزاز سوريا وإخراجها من حالة الحرب (!) إلى حالة الاستسلام والخضوع، وهي الحالة التي ستؤدي إلى موافقة سوريا، حسب خريطة الطريق، على بدء المفاوضات الشرق أوسطية العامة لبحث مختلف القضايا، والتي ستكون المياه في مقدمتها، وهاهي إسرائيل تحاول جاهدة أن تقيم روابط إستراتيجية مع تركيا الغنية بمصادر المياه.

ألا يكفينا هذا الشعار الصهيوني الواضح: من النيل إلى الفرات، كي نفطن إلى حقيقة نوايا العدو التوسعية و... المائية !!.

بقلم: محمود حسن جناحي

 

 

 

 
17 - 09 - 2015
القرآت : 3399
القسم : بحوث ودراسات


التعليقات
كن أول من يعلق على الموضوع


نرجو منكم الالتزام بإطار الانتقاد الذي لا يجرح وعدم التجاوز فى الطرح , سواء بالاستهزاء المبطن , او التجاوز على حقوق الآخرين لاختلاف وجهات النظر
الأسم: الحقل مطلوب.
البريد الألكتروني: الحقل مطلوب.خطأ في صيغة البريد الألكتروني
التعليق :
 الحقل مطلوب.أقل عدد خمسةأحرف.تجاوز العدد المطلوب.
 

 

مواضيع أخرى.... 

كشف تقرير خاص أعدّته جمعية تعمل على الحد من فجوات الفقر في الكيان الصهيوني عن بيانات مثيرة للقلق اذ بيَّن التقرير ان 29% من الإسرائيليين فقراء بدرجات متفاوتة، وقد وصل عدد الأطفال الفقراء إلى مليون طفل.

2018-01-07 08:38:22


قال 51% من اليهود العلمانيين يعتقدون أن حربا اهلية يمكن أن تنشب في الكيان الصهيوني، وأيد هذا الرأي 25% من اليهود المتدينين. جاء ذلك في استطلاع نشرته صحيفة "يديعوت أحرونوت"

2017-11-20 08:23:20


أفاد استطلاع رأي مع اقتراب السنة الدراسية في الجامعات داخل كيان العدو، بأن نحو ثلثي الطلاب يفكرون بالهجرة.

2017-10-25 08:15:33


أسئلة عدة تُطرح عن الزيارة الأخيرة للملك السعودي سلمان بن عبد العزيز إلى موسكو وسط بحث عن مخارج مقبولة في الملف السوري.

2017-10-14 09:55:50


"هناك خطر حرب تقليدية بين الولايات المتحدة الامريكية وكوريا الشمالية وليس هناك تخوف من حصول حرب نووية"، هذا الكلام لخبير في شؤون كوريا الشمالية

2017-09-10 08:40:08


في قمّة العدوان الإرهابي هذا تمسّكت سوريا بتعهّداتها في المشاريع المشتركة التي شنّت عليها من أجلها هذه الحرب مع كل من الجمهورية الإسلامية الإيرانية والاتحاد الروسي والصين الشعبية تباعاً

2017-09-10 08:34:03


بعد الرفض الدولي وخاصة رفض الدول الخمس الكبرى روسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا، لمحاولات أميركا المتكررة إثارة الشكوك حول التزام ايران بالاتفاق النووي،

2017-09-10 08:30:32


تنقسم المعارضة كانقسام الخلايا وتفتتها بمرض سرطاني، فيما يقودها نقص وطنيتها المكتسب إلى الهلاك الحتمي على سرير الخيانة الذي مارست عليه الرذيلة مقابل دراهم بخسة.

2017-09-10 08:26:47


لضرورات التوازن مع انتصارات حزب الله في الجرود، وصل الرئيس الحريري إلى الولايات المتحدة حيث جمعته لقاءات عديدة -لا يحظى بمثلها مسؤولون كثيرون- بالرئيس دونالد ترامب والعديد من المسؤولين في الكونغرس والحكومة والحزبين الجمهوري والديموقراطي، وكذلك في البنك الدولي وصندوق النقد الدولي.

2017-08-13 12:43:41


مع عودة الحديث في هذه الأيام عن مبادرة جديدة، لربما هي العاشرة، بعد الألف، لتسوية في المنطقة على أساس مبدأ «حل الدولتين»، واستنفار وسائل التضليل للترويج لقرب السلام مع العدو،

2017-08-13 12:39:52


قبل ان ينتقل مركز ثقل الطاقة من المياه الخليجية الدافئة الى شرق المتوسط كما هو متوقع في العقد المقبل من قرننا الراهن فان الدور في الازمة العالمية وقع على البيت الخليجي وعلى قطر والسعودية بشكل خاص حتى قيل انه بدأت سنوات الخليج السبع العجاف..!

2017-08-10 07:53:31


 

كتاب تعليم اللغة الفارسية 



كتاب تعليم اللغة الفارسية بصيغة فلاش


2017-09-20 11:27:13

فيديو
محاضرات نشاطات




الأخبار من المراقب العراقي




عدد الزائرين الآن 7