الشباب العرب يدمنون التبغ
   

الشباب العرب يدمنون التبغ






هل تعلم أنّ نسبة إدمان التدخين لدى الشباب وصلت إلى 40 في المائة في البلدان العربية؟ هذا ما يؤكّده أطباء اختصاصيون في الجهاز التنفسي لـ"العربي الجديد"، في حين تبيّن منظمة الصحة العالمية أنّ التبغ يقتل اليوم نصف الذين يتعاطونه تقريباً. من هنا، أطلقت المنظمة هذا العام شعار "استعدوا للتغليف البسيط" احتفاءً باليوم العالمي للامتناع عن تعاطي التبغ 2016.
 

 


يدعو هذا الشعار إلى استبدال التحذيرات المكتوبة على علب التبغ، بتحذيرات مصوّرة. يُذكر أنّ التبغ يودي كلّ عام بحياة ستة ملايين نسمة تقريباً. أكثر من خمسة ملايين من الذين يتعاطونه أو سبق لهم تعاطيه، وأكثر من 600 ألف من غير المدخنين أي ضحايا التدخين السلبي. وفي حال لم تُتخذ إجراءات عاجلة، من المتوقّع أن يزيد عدد الوفيات ليبلغ أكثر من ثمانية ملايين بحلول عام 2030.

يشدّد الطبيب الاختصاصي في الأمراض الصدرية الدكتور جودي بحوث على "أهمية التوعية، لأن نسبة إدمان التدخين سواء السجائر أو النارجيلة، تخطت 40 في المائة في البلدان العربية". يقول: "لم نعد نتحدث عن التدخين وعلاقته بالمرض. التدخين صار مرضاً بحدّ ذاته". أما الأعراض، "فتبدأ بسعال مع بلغم ولا تنتهي بانسداد رئوي مزمن. ويفقد المصاب نشاطه، إذ إنّ كلّ خليّة في جسمه تتأثر سلباً". يضيف: "التأثير على الصحة بدءاً بالشعر وصولاً إلى أظافر الأصابع".

ويتابع بحوث أنّ "أهم ما يجب معرفته في اليوم العالمي للامتناع عن تعاطي التبغ، هو أنّ الأذى الصحي لا يطاول صحتنا فحسب، بل يلحق الأذى بمن حولنا. سرطان الرئة يتزايد ليس فقط بين المدخنين، بل أيضاً بين الأشخاص المعرّضين للتدخين السلبي". ويأسف إذ إنّ "التدخين في البلدان العربية ككلّ إلى تزايد مع موضة النارجيلة المتصاعدة. ثمّة أفكار شائعة تقول بأنّ الأخيرة ليست مضرّة مثل السجائر، وهذا خطأ كبير جداً. النارجيلة مضرّة أكثر من السجائر". 
ويوضح بحوث أنّ "ما بين 40 و45 في المائة من المواطنين العرب فوق الخامسة العشرة من عمرهم، يدخّنون النارجيلة. إلى ذلك، تبلغ في لبنان نسبة المدخنين التي تتراوح أعمارهم بين 13 و18 عاماً، ما بين 20 و25 في المائة. وهؤلاء هم من تلاميذ المدارس، خصوصاً. وهذا ما يُعدّ خطورة كبرى. التدخين يبدأ لدى الصغار دلعاً وينتهي ولعاً، إذ إنهم ومع تقدّمهم في السنّ لن يتمكنوا من التخلي عنه بسهولة". لذا يشدد على "أهمية تركيز التوعية في المدارس ومن خلال وسائل الإعلام. إلى ذلك، لا بدّ من أن تكون حملات التثقيف شاملة، بعدما لاحظنا ارتفاعاً في نسبة الإصابة بسرطان الرئة لدى النساء، لتتخطى النسبة الخاصة بالرجال". يضيف أنّ "التعلق بالنارجيلة ليس نفسياً بل هو إدمان عضوي. وعدم تطبيق قانون منع التدخين في الأماكن العامة المغلقة وأماكن العمل، يزيد من الخطر في غياب الرادع".

أمّا الطبيب الاختصاصي في أمراض الحساسية الدكتور إلياس أصفر، فيرى أنّ "الناس أصبحوا مسطلّين (مشوّشين) إذا صحّ القول من جرّاء إدمان النارجيلة والسجائر. أبناء العشر سنوات يدخّنون النارجيلة في لبنان، فكيف لا يلحق الضرر بهم وبمن حولهم؟". ويربط الأمر "بعدم تطبيق قانون منع التدخين، وأكثر من ذلك بتوفّر النارجيلة اليوم عبر خدمة الديليفري (التوصيل المجاني) إلى المنازل". ويشدّد على أنّ "إدمان النارجيلة هو تماماً كما إدمان القمار"، آسفاً أن "يكون الأمر قد تحوّل عدوى اجتماعية. العائلة تجتمع اليوم حول النارجيلة. وثمّة مرضى لدينا في السابعة عشرة من عمرهم، يدخنونها أربع مرات يومياً. أمّا النتيجة، فتسطيل أكثر ونسبة عالية من الانسداد الرئوي". يُذكر أنّ أصفر أعدّ منشورات توعية للمرضى الذين يقصدونه، يحثّهم من خلالها على أخذ الاحتياطات اللازمة، لتفادي التداعيات الصحية المرتبطة باستهلاك التبغ.

من جهتها، تطالب الطبيبة الاختصاصية في الأمراض الصدرية والجهاز التنفسي الدكتورة ميرنا واكد، "بالاحتجاج يومياً على مضار التدخين وليس في اليوم العالمي للامتناع عن تعاطي التبغ فقط. الأضرار الصحية تزداد أكثر فأكثر، وبالتالي الخطورة". وتوضح لـ "العربي الجديد" أنّ "المسؤولية مشتركة، بين الأطباء والمجتمع المدني والدولة. ونحن في مرحلة دقيقة وحساسة في هذا المجال، إذ إنّ نسب الانسداد الرئوي فوق سنّ الأربعين في لبنان مرتفعة جداً".

في السياق، يأسف مدير البرنامج الوطني للحدّ من التدخين التابع لوزارة الصحة العامة فادي سنّان، إذ إنّ قانون منع التدخين في الأماكن العامة المغلقة وأمكنة العمل لم يطبّق كاملاً. ويقول لـ"العربي الجديد": "عملنا على إنشاء لوبي من جمعيات أهلية لحثّ المجتمع المدني على تطبيق القانون. كذلك نطالب برفع ثمن علب السجائر، حتى لا يتمكّن المراهقون من شرائها بسهولة". ويشدّد أيضاً على "أهمية التحذيرات المصوّرة على علب السجائر، تطبيقاً لشعار منظمة الصحة العالمية لهذا العام: استعدوا للغلاف البسيط". 

 
 

 

العربي الجديد/بيروت /سوزي برباري

 
17 - 07 - 2016
القرآت : 756
القسم : القسم الثقافي


التعليقات
كن أول من يعلق على الموضوع


نرجو منكم الالتزام بإطار الانتقاد الذي لا يجرح وعدم التجاوز فى الطرح , سواء بالاستهزاء المبطن , او التجاوز على حقوق الآخرين لاختلاف وجهات النظر
الأسم: الحقل مطلوب.
البريد الألكتروني: الحقل مطلوب.خطأ في صيغة البريد الألكتروني
التعليق :
 الحقل مطلوب.أقل عدد خمسةأحرف.تجاوز العدد المطلوب.
 

 

مواضيع أخرى.... 

يمضي الطالب الجامعي ما يقارب 20 سنة في التعلّم، ما بين المدرسة والثانوية والجامعة، وأحيانًا تطول أكثر من ذلك بكثير. لكن التحدي الأبرز هو أن يستطيع بعد هذه السنين المديدة أن ينتج علمًا لا أن يحفظ العلم فقط.

2018-06-30 09:08:09


مفاضلة الحكام الصهاينة: ضياع القيم بين اللاأخلاقي والاجرامي

ابدى ستة رؤساء سابقين لجهاز لموساد الصهيوني قلقهم على مستقبل الكيان الصهيوني في ضوء السياسات المعتمدة لدى السلطات السياسية للكيان واجمعا ان شيئاً سيئاً حدث للقيادة وان نتنياهو تسلم السلطة وهي تعاني من أعراض مرضية، لكنه أوصلها إلى الحالة الخطيرة لمرض خبيث".

2018-06-30 09:03:39


 تلتقي برامج التثقيف الاسلامي عند محور مركزي يمثل الدورة الثقافية السنوية الأم التي تتفرع عنها وتتماهى معها كل برامج السنة والعمر. إنها دورة الأشهر الثلاثة رجب وشعبان وشهر رمضان.

2018-04-08 08:15:02


قد يخطر لبعضٍ، وفي الوهلة الأولى، وجود تناقض بين رؤيتي الإمام المتقدّمتَين. ومن هنا حاول بعض المحقّقين في آثار الإمام وتلامذته التركيز على محورية إحداهما واعتبار النظريّة الأخرى فرعاً للأولى

2018-02-11 07:39:00


الثورة والتحوّلات في الداخل والخارج
كانت الثورة بالدرجة الأولى تحوّلًا في المجتمع الإيراني، وبالدرجة الثانية في مجمل الأمّة الإسلاميّة. ومن ثمّ في المعادلات الكبيرة لعالم السياسة؛ إذ غيّرت جغرافيا القوّة في العالم، خصوصًا في بعض مناطق العالم.. كانت الثورة حدثا عظيما. واليوم، راحت هذه العظمة تبرز مؤشّراتها ودلائلها.

2018-02-11 07:19:23



لطالما تواردت الأسئلة في أذهاننا حول مسألة التشيّع، فهل أنّ كلّ من اعترف بالأئمّة أصبح شيعيّاً؟ وهل أنّ كلّ شيعيٍّ سينال الشفاعة يوم القيامة مهما كثُرت ذنوبه ومعاصيه، أم أنّ لهؤلاء صفاتٍ محدّدةً تميّزهم عمّن سواهم؟ والسؤال الأهمّ: هل كلّ الشيعة سيكونون جنوداً في جيش صاحب الزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف عندما يظهر، أم أنّ للمناصرين أيضاً صفاتٍ خاصّة؟ ويبقى السؤال الأصعب الذي يجب أن يسأله كلّ منّا لنفسه: لو أنّني كنت في زمن الإمام الحسين عليه السلام هل كنت سأختار معسكره وأقاتل معه في وجه جيش كبير، أم أنّني سأكون ممّن كانت قلوبهم معه وسيوفهم عليه؟

2018-01-07 09:18:16



هو أبو وهب، بهلول بن عمرو الصيرفي الكوفيّ، وقيل: بهلول الصيرفيّ الكوفيّ، أبو وهيب. وقيل: اسمه البهلول، أو هو لقب له قبل إظهاره للجنون. ويدل عليه أنّ "بهلول" تُقرأ بالضمّ وجمعه "بهاليل" ومعناه السيّد الجامع لصفات الخير، والمرِح والضحّاك(1).

2018-01-07 09:08:58


يمكن لمن يقرأ فكر الإمام الخميني قدس سره المتعلق بالقدس وبالقضية الفلسطينية عموماً ان يقرأ من خلاله الاسس والبنى الفكرية السياسية للإمام الخميني قدس سره، هذه الاسس التي تعود في نهايتها إلى الاسلام المحمدي الاصيل المبني اساساً على قاعدة التوحيد الكبرى،

2018-01-07 08:59:45


تعريف:
هي أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين بعد مكة والمدينة ، مسرح النبوات وزهرة المدائن ، وموضع انظار البشر منذ اقدم العصور.

2018-01-07 08:56:37


إن المرحلة التي يمر بها الإسلام الآن تمثل أخطر المراحل التي مرت بحياة هذا الدين الكريم، حيث أصبح أعداؤه يصرحون علانية بعدائهم له في وسط بلاد الإسلام وبين المسلمين،

2018-01-07 08:53:22


قال رئيس "لجنة التعريف ونشر رسالتي قائد الثورة الاسلامية الى شباب الغرب" الدكتور حميد رضا مقدم فر، اليوم الاحد، ان رسالة الامام الخامنئي أفشلت محاولات الاسلاموفويا في الغرب تحت ذريعة ارهاب تنظيم "داعش".

2018-01-07 08:44:29


 

كتاب تعليم اللغة الفارسية 



كتاب تعليم اللغة الفارسية بصيغة فلاش


2017-09-20 11:27:13

فيديو
محاضرات نشاطات




الأخبار من المراقب العراقي




عدد الزائرين الآن 23