الحقيقة بين المطلق والنسبي

  • 26 - 06 - 2021
  • 389
لقد أكد العديد من الفلاسفة و الحكماء أن الإنسان بإمكانه الوصول إلى الحقيقة المطلقة و التي يُقصد بها الى كون صدق المعلومة أو العبارة المنطقية او الدينية أو الاخلاقية(او غيرها) لايتغير ولايتبدل بل يكون تصور صدق العبارة ممكناً

مهما كان السياق والمكان والزمان وبلا اي تناقض. ومثال على ذلك قولنا مثلا: لايوجد على الاطلاق دائرة مربعة او مربع دائري

اما الحقيقة النسبية فيقصد بها  كون صدق المعلومة أو العبارة الاخلاقية بالاخص او المنطقية او غيرها، يعتمد على الظروف، او يعتمد على الزمن أو السياق .. بحيث تكون المعلومة أو العبارة صادقة في ظرف معين وخاطئة في ظرف اخر. مثال على ذلك ان نقول مثلا:  ان الإقدام في المعركة هو شجاعة دائماً (لانه في بعض الظروف و الاحيان قد يحسب تهوراً يؤدي الى الهلاك وليس شجاعة).

و انطلاقا من أن الحقيقة مطلقة و مستقلة بذاتها من جهة، و نسبية و تابعة لغيرها من جهة أخرى، يبقى أن محورها الأساسي يحركه الإنسان، فهو الباحث عن الحقيقة مطلقة كانت أو نسبية، و لأنه في حد ذاته، كائن محدود القدرات بأدوات متفاوتة و متغيرة الأداء، خاصة الأدوات الحسية و التجارب الشعورية. فإذا أين هو الإنسان ذلك الكائن المحدود من الحقيقة المطلقة اللامحدودة. فالكائن النسبي و المقيد لا يمكنه إدراك المطلق، وحسب إيمانويل كانط  أن العقل النظري لا قابلية له للبحث عن (وإدراك) الموجودات غير الحسية، على العكس من ادعاء علماء ما بعد الطبيعة الذين كانوا يفترضون قدرة العقل على الوصول إلى أسرار الحقيقة المطلقة، وقد استدل على ذلك بأن تركيب الذهن البشري بحيث لا يتمكن إطلاقاً من العمل خارج المجال الحسي، أو ظاهر الأشياء (فِنومن)، والتفكر فيها والاستدلال عليها، وإنما يستطيع الذهن العمل في مجال التجربة لا غير، وكان "كانط"، يعتقد أيضاً، أنه بالإضافة إلى عالم التجربة، أي العالم الظاهر، فإن هناك عالماً آخر، هو عالم الشيء في ذاته (نُومِن)

و في نفس السياق أكد الفيلسوف الإسلامي ابو حامد الغزالي الذي حاول أن يدلل على إخفاق العقل فى مجال الإلهيات، فبذل جهدا كبيرا فى تفنيد أراء الميتافيزيقيين وإثبات زيف اطروحاتهم.

و في الأخير تبقى مطلقية الحقيقة تبقى مطلبا يسعى الإنسان دوما إلى تحقيقه عبر الكثير من الحقائق النسبية التي يجتهد في تحسينها و تصحيحها،و مع كل إضافة فيها، يزيد اعتقاده بها و إيمانه بمشروعية السعي المستمر نحو المطلق


اذا لم تظهر لك التعليقات فأعد تحميل الصفحة (F5)

مواضيع أخرى للناشر

ديكارت والوجود (الحلقة الرابعة)

-قسم الفيلسوف "ديكارت" الوجود إلى قسمين : إمتداد وفكر ، أو روح وجسد ، أو عقل ومادة ، شتريد تسميهه
......المزيد

الإله والمعجزات عند هيوم (الحلقة الثالثة)

-يگول هيوم : ماكو دليل على وجود الله ، وقانون السببية لايثبت وجود الإله ؛
......المزيد

ديفيد هيوم والادراكات الحسية (الحلقة الأولى)

-ديفيد هيوم : هو فيلسوف إسكتلندي ظهر في القرن الثامن عشر ، هذا الفيلسوف يگول : ماكو لا مادة ولا
......المزيد

دليل ديكارت على وجود الله (الحلقة الثالثة)

-ديكارت يگول : آني إذا شكيت بكلشي ، فأكو شي واحد مستحيل أگدر أشك بيه ، وهذا الشي هو "شكي"
......المزيد

انواع التفكير عند ديكارت (الحلقة الثانية)

-يقسم ديكارت التفكير إلى ثلاثة أقسام ..
......المزيد

ديكارت ومنهج الشك؟ (الحلقة الأولى)

-ديكارت : هو فيلسوف ورياضي فرنسي ظهر في القرن السابع عشر الميلادي ..
......المزيد

الأخلاق عند سبنسر (الحلقة السابعة)

-يمكن تلخيص هذا البحث بالنقاط التالية :
......المزيد