الرؤية ووحدة الهدف أساس التحالف

  • 04 - 08 - 2021
  • 362
يوسف السعدي

 

 

أن التحالفات الانتخابية التي تكون هدفها، قيام كيان يعمل على بناء دولة المؤسسات وسيادة القانون، يجب ان تجمع قادتها رؤية مشتركة، في القضايا الاستراتيجية، التي تحدد مصير ومستقبل البلد ووحدة الهدف.

هذا ما يبدوا واضحا في تحالف قوى الدولة، الذي يقوده السيد عمار الحكيم والدكتور حيدر العبادي، فكما يظهر من تصريحات قادته ومشروعهم، فهو ليس تحالفا طارئا، وقرار قيامه ليس لحظيا من اجل الانتخابات..

لتحالف قوى الدولة جذور قديمة، فقد طرح الراحل عبد العزيز الحكيم والرئيس جلال الطالباني مشروع تحالف " المجلس الاعلى وحزب الدعوة والحزبين الكرديين والحزب الإسلامي" عام ٢٠٠٧ وغرضه الحفاظ على الدولة، وحماية النظام السياسي.

- تحالف قوى الدولة يجمع الحكيم والعبادي، وهاتان الشخصيتان الذي تحقق في رئاستهما النصر على داعش، وتجاوز الازمة السياسية الناجمة عن استفتاء كردستان، والازمة الاقتصادية عندما أصبح سعر النفط ٢٨$ والعراق في حالة حرب متعددة الجبهات مع داعش، حينها كان الحكيم رئيسا للتحالف الوطني العراق كأكبر كتلة برلمانية، والعبادي رئيس لمجلس الوزراء، مما يؤكد قدرتهما على تحقيق انجاز إذا اجتمعا.

في هذه الظروف العصيبة للعراق التي تهدد بانزلاق البلد إلى الفوضى، إذا لم تأتي الانتخابات بنتائج يتم من خلالها فرز حكومة قوية قادرة على استعادة هيبة وسيادة العراق، تقودها في الجانب التنفيذي والتشريعي، أثبتت نجاحها سابقا في قيادة البلد وقت الأزمات وتجنيبه منزلقات خطيرة، وهذا الامر يوجد في السيد الحكيم والدكتور العبادي.

أن هذا التحالف قد يكون قادرا على قيادة العراق الى بر الامان، وتجنيبه الانزلاق الى الفوضى واستعادة هيبة الدولة وتحقيق سيادة القانون، وذلك لأنه يحظى بالمقبولية لدى اغلب مكونات الطيف العراقي والاقليم والعالم، وخاصة مع وجود الحكيم على رأسه، مما يعطي ثقة بقدرة هذا التحالف على تشكيل حكومة متزنة ومتوازنة.


اذا لم تظهر لك التعليقات فأعد تحميل الصفحة (F5)

مواضيع أخرى للناشر

التغيير الحقيقي.. وصناعته

إذا أراد أبناء الشعب العراقي صناعة التغيير الحقيقي للوضع الحالي، فيفترض بهم المشاركة في الانتخابات.. ولكن بصَرة واعية تعرف الطريق..
......المزيد

الدولة ومشروع بنائها

ائتلاف قوى الدولة الوطني، هو مشروع يقف قبالة قوى اللادولة، وممارساتها المرفوضة والمانعة لبناء الدولة، التي تسعى الى بقاء الدولة
......المزيد

التسقيط وسيلة للتفريط

غزت المجتمع العراقي ظاهرة خطرة جدا بعد العام 2003 وخاصة مع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي،
......المزيد

النقد والانتقاد ... بين الهدم والبناء

من الامور الملاحظة بشدة داخل المجتمع العربي بشكل عام والعراقي بشكل خاص عدم التفريق بين النقد والانتقاد والذي يكون سبب
......المزيد