ترامب بوابة خير لتركيا
   

ترامب بوابة خير لتركيا






تركيا وأمريكا حليفان استراتيجيان، وكلتا الدولتين عضو في حلف شمال الأطلسي "الناتو"، ولكن تعاطي واشنطن مع ملفات متعلقة بالأمن القومي التركي يظهر أنها لا ترى أنقرة كحليف، وأن العلاقات التركية الأمريكية ليست على ما يرام

، بل هناك تعارض كبير بين خطط واشنطن ومصالح تركيا، وكلتا الدولتين منزعجة من موقف الأخرى، وما يخيِّم على علاقاتهما الثنائية حالياً هو عدم الثقة. ومع ذلك، تستمر العلاقات بينهما، وتعقد اجتماعات التنسيق، ولا تبدو في الأفق رغبة في فك الارتباط.

بعد فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب بالرئاسة الأمريكية، "هل يمكن أن يحل الرئيس الأمريكي الجديد الأزمة التي تشهدها العلاقات التركية الأمريكية؟" يطرح الأتراك هذه الأيام هذا السؤال ويبحثون عن جوابه، إلا أن سقف توقعاتهم ليس عاليا، لاعتقادهم بأن المصالح الأمريكية هي التي تحدد مواقف واشنطن، وليست توجهات الرئيس. ومع ذلك، يأملون من ترامب، على الأقل، أن يسلم زعيم الكيان الموازي فتح الله كولن إلى تركيا، نظراً لدعم جماعة كولن حملة المرشحة الديمقراطية ضد المرشح الجمهوري.

ترامب نفسه بعث رسائل إيجابية إلى تركيا في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز أجريت بعد أسبوع من محاولة الانقلاب الفاشلة، وقال فيها إنه لا يعتقد أن محاولة الانقلاب مسرحية، مضيفاً أنه يثمن قدرة أردوغان على دحر هذه المحاولة.

هذه التصريحات مهما كانت تعزز آمال الأتراك في معالجة بعض المشاكل التي تعاني منها العلاقات التركية الأمريكية، إلا أن الأفضل انتظار الخطوات الملموسة من ساكن البيت الأبيض الجديد نحو تصحيح أخطاء إدارة أوباما في الملفات المتعلقة بالأمن القومي التركي.ِ

وان الأتراك أبدوا تعاطفهم مع ترامب، بسبب مواقف الإدارة الأمريكية الديمقراطية من تركيا بعد محاولة الانقلاب العسكري، ورفضها تسليم غولن، وحديث كلينتون عن دعم الميليشيات الكردية الإرهابية التي تخوض معها تركيا حربا في الداخل والخارج.

في المقابل ورغم تصريحاته العنصرية ضد المسلمين والأجانب، كان موقف ترامب واضحا في إدانة محاولة الانقلاب العسكري في تركيا، متهماً إدارة أوباما بالتورط في دعم الانقلابيين.

وهذا يشير إلى أن إدارة ترامب قد تصور تركيا على أنها منارة للإسلام الراديكالي إن نشبت خلافات بين البلدين حول سياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط.

وحتى لو تخلى الرئيس ترامب عن بعض هذه المواقف، فإن من المحتمل أن يتخذ ترامب موقفاً قوياً من طهران، وموقفاً ودياً من العرب المعادين لجماعة الإخوان المسلمين، الحليف المقرب لتركيا، وموقفا قوياً من الجماعات الإسلامية الأخرى.

وان ترامب حريص أيضا على استعادة العلاقات الودية مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، وتنسيق العمل العسكري في سوريا. وعلى الرغم من المصالحة الأخيرة بين روسيا وتركيا، فلا تزال بينهما خلافات جوهرية حول مدة بقاء الأسد في السلطة، ووجود المقاتلين الإسلاميين في شمال سوريا، ورغبة تركيا في إقامة منطقة أمنية على طول الحدود التركية السورية.

إذ يحفل مكتب الرئيس الأميركي الجديد، دونالد ترامب، بتحدياتٍ عديدة، تواجه العلاقات الأميركية – التركية، على الرغم من التحالف القوي بين البلدين في إطار حلف شمال الأطلسي "الناتو"، ولعل سبب هذه التحديات جملة أزمات الشرق الأوسط التي أثرت على علاقات البلدين، والمخاوف التركية من السياسة الأميركية، ولا سيما بخصوص القضية الكردية والتحالف الناشئ بين واشنطن وكرد سورية، ومن خلفهم حزب العمال الكردستاني، في إطار الحرب ضد "داعش". ثمّة في تركيا من يعلق أهميةً على وصول ترامب إلى البيت الأبيض، ويرى هؤلاء أن ترامب الذي يسعى إلى تحسين علاقات بلاده بروسيا بوتين سيجد سبيلاً إلى حلٍّ للأزمة السورية، بعد أن فاقمت السياسة الأميركية من هذه الأزمة، واستنزفت الجميع. ويرى هؤلاء أن تركيا التي حسنت من علاقاتها مع روسيا، أخيراً، ستجد في هذا المسار أو السلوك مخرجاً لتسوية الأزمة السورية، وبما يساهم في تحسين العلاقات التركية - الأميركية، إلا أن مثل هذه الرؤية تصطدم برؤية فريق آخر، يرى أن سياسة ترامب هذه ستطلق يد روسيا، ليس في سورية فقط، وإنما في عموم منطقة الشرق الأوسط، وهو ما قد يؤثر سلباً على الاستراتيجية التركية والمشروع التركي الذي خططه الرئيس رجب طيب أردوغان، في إطار رؤيته لتركيا عام 2023.

ويرى هؤلاء أن أولوية ترامب ليست إسقاط النظام السوري، أو رحيله، وإنما محاربة "داعش"، وأن مرحلة ما بعد "داعش" ستكون على شكل اهتمام كامل بالداخل الأميركي. مستندين في ذلك إلى قناعةٍ تقول إن حجم الخراب في سورية والعراق وليبيا واليمن سيشكل حافزاً لترامب في انتهاج مثل هذا السلوك، اقتصاديا وسياسيا وعسكريا، خصوصاً أن ترامب ينظر إلى وضع أوروبا بحذرٍ شديد، حيث الخروج البريطاني من الاتحاد وتداعياته، وملامح التفكك الأوروبي والأزمات الاقتصادية المتداخلة بقضايا اللاجئين، وغيرها من القضايا الكفيلة بدفع ترامب إلى إعادة النظر في سياسات بلاده.

بغض النظر عن أثر هذه القضايا على العلاقات التركية – الأميركية، ثمة قضيتان حسّاستان ستحدّدان مسار العلاقات بين البلدين في المرحلة المقبلة. الأولى: التحالف الأميركي – الكردي والدعم الأميركي لكرد سورية، وتحديدا وحدات حماية الشعب وقوات سورية الديمقراطية، ولعل تصريحات ترامب السابقة حول كرد سورية، وإشادته بمقاومتهم ومحاربتهم "داعش"، وتأكيد أهمية مواصلة تقديم الدعم لهم، بما في ذلك السلاح، يشكل مؤشراً سلبياً بالنسبة لتركيا التي بدأت تنظر بكثير من الغضب والخوف إزاء الصعود الكردي على حدودها الجنوبية. والحديث التركي هو أن كلفة عدم التدخل العسكري لضرب هذه القوات الكردية بات أكثر من كلفة الانتظار لوضع حد للصعود الكردي الذي بات يشكل خطراً على الأمن القومي التركي.

الثانية: إن قضية تسليم واشنطن الداعية فتح الله غولن ستبقى تظلل العلاقات التركية - الأميركية في المرحلة المقبلة، ولا سيّما أن الموقف الأميركي ينظر إلى هذه القضية من منظار قانوني، وليس سياسياً، وهو ما قد يعرقل تسليم غولن، وهو ما قد يؤزم العلاقات بين البلدين، في ظل إصرار تركيا على تسليم غولن، بوصفه المتهم الأول بالوقوف وراء محاولة الانقلاب العسكري.

من دون شك، ستكون هذه القضايا من أهم تحديات العلاقة التركية مع الإدارة الأميركية الجديدة، من دون أن يعني ما سبق توقع حصول تغييرات جذرية في هذه العلاقة، لطالما أن الذي يتحكّم بها هو العلاقة التاريخية المتينة بين البلدين، وموقع تركيا الاستراتيجي في السياسة الأميركية منذ الحرب العالمية الثانية، فضلا عن عضويتها في حلف شمال الأطلسي.

ولا يخفي ترامب إعجابه بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان. فقد قال إن أردوغان يمكن أن يلعب دورا محوريا في حل أزمات أخرى، مثل الصراع المسلح في سوريا، والتهديدات التي يشكلها المتطرفون هناك

 

رؤى خليل سعيد

*- باحثة- وحدة الابحاث والدراسات- مركز حمورابي.

 
28 - 12 - 2016
القرآت : 4849
القسم : أخبار عامة


التعليقات
كن أول من يعلق على الموضوع


نرجو منكم الالتزام بإطار الانتقاد الذي لا يجرح وعدم التجاوز فى الطرح , سواء بالاستهزاء المبطن , او التجاوز على حقوق الآخرين لاختلاف وجهات النظر
الأسم: الحقل مطلوب.
البريد الألكتروني: الحقل مطلوب.خطأ في صيغة البريد الألكتروني
التعليق :
 الحقل مطلوب.أقل عدد خمسةأحرف.تجاوز العدد المطلوب.
 

 

مواضيع أخرى.... 

يظهر من بعض الكتابات الفقهيّة للإمام أنّ الوليّ الفقيه يتمّ تنصيبه من قِبَلِ الشارع المقدّس. حيث يعتقد الإمام أنّ الولاية الجامعة مفوَّضة إلى الفقهاء العدول بشكل مباشر في زمان غيبة إمام الزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف. بناءً على هذه الرؤية يصبح "الشارع" جاعل الولاية، و "الفقهاء العدول" هم الأولياء المنصوبينَ، و"الناس" هم الأشخاص المولّى عليهم1. بناءً على هذا فكلّ من يحكم من دون تنصيب الشارع، المقدّس فهو طاغوت لا تجوز طاعته2.

2018-02-11 07:42:06


استطاع الإمام الخميني(قدس سره) أن يفرض هوية جديدة على عالم السياسة المغمور بالاضطرابات. وهي هوية الجمهورية الإسلامية في هذه المنطقة إنها هوية إسلامية وهوية وطنية، وهي ليست حكراً على الشعب الإيراني.

2018-02-11 07:30:05


نبّه مقال في صحيفة "واشنطن بوست" إلى أنّ اليمن على حافّة مجاعة مرعبة، ووصف المحلّلون ما يجري هناك بأنّه "أسوأ أزمة إنسانيّة في العالم"، حيث إنّ حوالي 80 % من سكّان اليمن يعانون من انعدام الأمن الغذائي،

2018-01-07 09:14:31


ثلاث سنوات مرت على تولي حيدر العبادي منصب رئيس حكومة العراق، البلد الذي يعاني وما زال من جملة أزمات على مختلف الأصعدة.

2017-09-14 07:58:40


الركائز العامّة لخطّ الشهادة

﴿ وَلَقَدۡ خَلَقۡنَا ٱلۡإِنسَٰنَ وَنَعۡلَمُ مَا تُوَسۡوِسُ بِهِۦ نَفۡسُهُۖ ﴾1.

﴿ أَفَحَسِبۡتُمۡ أَنَّمَا خَلَقۡنَٰكُمۡ عَبَثٗا وَأَنَّكُمۡ إِلَيۡنَا لَا تُرۡجَعُونَ ﴾2.

2017-09-14 07:27:15


کلمة سماحة الإمام الخامنئي خلال لقائه جمعًا من طلاب العلوم الدينية في الحوزات العلمية في محافظة طهران بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد؛ في حسينية الإمام الخميني (قدس سره) ــ 28/8/2017م
 

2017-09-14 07:19:50


في كلّ سنة وقبل موسم الحجّ، لدينا لقاء عامّ شبيه بهذا اللقاء مع العاملين في شؤون الحجّ مع المديرين وبعض الحجّاج المحترمين. عادةً تكون اللقاءات جلسات فرح وسرور،

2017-08-01 08:41:57


دعوة خاصة لطلبة الجمعات توجهها مؤسسة النخب الأكاديمية ملف التعبئة لكتائب حزب الله للمشاركة في دورتها التدريبية الخاصة (( بالتصوير الفوتوغرافي )) لتفاصيل اكثر اتصل على الأرقام المبينة في الإعلان

2017-07-22 10:48:36


بمناسبة استشهاد أمير المؤمنين علي بن ابي طالب (عليه السلام)، وبالتزامن مع أنتصارات شعبنا العراقي الأبي وثبات فصائلنا المجاهدة في المقاومة الاسلامية في منازلة الحق ضد الارهاب الاجرامي، وتحت عنوان " فصائل المقاومة الاسلامية في العراق منذ عام 2003 : قراءة في الأداء والإنجاز "

2017-06-21 09:26:20


نشر موقع «هيلث داي» الأميركي، أن فريقاً بحثياً من جامعة ولاية «أوهايو في كولومبوس»، بقيادة دكتورة لينى جيون، أستاذة العلوم السلوكية في الجامعة، حلل بيانات 761 من الأسر التي استخدمت خدمات رعاية الأطفال، على الأقل لمدة 5 ساعات أسبوعياً. وفي التعليم ما قبل المدرسي عند الأطفال من سن 3 سنوات في 15 مدينة أميركية.

2017-01-25 08:36:03


نقلت صحيفة “ذا تليغراف” البريطانية أن الأطباء يئسوا من حالة طفل صغير كان يعاني من مرض السرطان وتوقف جسمه عن العمل، ما جعل الأطباء يقرّرون في النهاية أن الحالة لا تحتاج المزيد من الجهود، فهمّوا بنزع الأجهزة الحيوية عن جسده قبل أن تأخذ القصة منحىً آخر تماماً.

2016-12-29 06:26:46


 

كتاب تعليم اللغة الفارسية 



كتاب تعليم اللغة الفارسية بصيغة فلاش


2017-09-20 11:27:13

فيديو
محاضرات نشاطات

آخر التعليقات

الناصر المكني

السلام عليكم انا أستاذ الإعلام والعلوم السياسية بالجامعة التونسية ومؤلف كتاب الإسلام والدستور. الناشر مجمع الاطرش للكتاب المختص. تونس 2014. ارجو منكم مدي باهم المراجع او الروابط او كتب في شكل pdf حول نظرية ولاية الفقيه التي تريد ان اخصص لها درسا لطلبي بالجامعة إما في درس النظريات السياسية او القانون الدستوري. علما وان المراجع تكاد تكون مفقودة في تونس. والسلام.

حول ولاية الفقيه في القرآن والسنة والدستور الإسلامي

عبدالله

السلام عليكم كيف احصل على كتاب رقم 2؟ وهل يمكن ارساله لي عبر البريد لاكتروني ؟؟ للعلم انا في البحرين لو ذهبت اليكم لي شرائه ارجو مساعه

حول كتاب تعليم اللغة الفارسية

مؤسسة النخب الأكاديمية

السلام عليكم أخوتنا الأعزاء لتنزيل الكتاب بصيغة بي دي أف انقر باليمين على (( الكتاب بصيغة PDF)) في أعلى الصفحة

أو الرابط التالي http://www.alnukhab.com/farsibook1_flip/farsibook1.pdf

وأختر حفظ باسم ثم اختر المكان المناسب لحفظ الملف ..

الكتاب متوفر للبيع لدى سفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية في بغداد حصراً ولكم الشكر

مؤسسة النخب الأكاديمية

حول كتاب تعليم اللغة الفارسية

بدر

ارجو إرسال نسخة من الكتاب على بريدى الاكترونى ولكم جزيل الشكر

حول كتاب تعليم اللغة الفارسية

بدر

الأخ /الأخت المسؤولة … حاولت داونلود الكتاب المذكور دون جدوى ، ارجو ان مساعدتي فى الحصول عليه ، بإرساله لى على بريدى الاكتروني ولكم جزيل الشكر … تحياتي د.نافع بدر

حول كتاب تعليم اللغة الفارسية





الأخبار من المراقب العراقي




عدد الزائرين الآن 17